Choose from more than 2 million ebooks!

كيف تستيقظ مبكراً

Share this
Your rating: None Average: 4 (35 votes)
كيف تستيقظ مبكراً

"يا إلهي.. لقد تأخرت عن العمل!" هل عادة تقول تلك الكلمات و أنت تنظر إلى المنبه لأنك تأخرت عن عملك بسبب استيقاظك متأخراً عن ميعادك، و هل تعتقد أن الاستيقاظ مبكراً من أصعب الأمور التي تواجهك؟ إن كنت تعتقد ذلك فأنت لا تعلم أسرار الاستيقاظ مبكراً وربما لا تعرف خطوات للاستيقاظ مبكراً.

نعم هناك أسرار و أسباب إذا اتبعتها سوف تجد متعة في الاستيقاظ مبكراً و ستذهب إلى عملك أو كليتك بمنتهى النشاط و الحيوية.

فوائد الاستيقاظ مبكراً

عليك عزيزي القارئ أن تعرف الفوائد الصحية من استيقاظك مبكراً و مدى الاستفادة التي تحظى بها من هذه العادة الرائعة. فالاستيقاظ مبكراً يعطي نشاطاً كبيراً للجسم، فهرمون الكورتيزون (Cortisone) هرمون النشاط بالجسم يبدأ في الازدياد مع الصباح الباكر، لذلك يشعر الإنسان بالنشاط و الحيوية في بداية اليوم.

وأيضاً يشهد هذا الوقت- الصباح الباكر- أعلى نسبة لغاز الأوزون (O3) الذي يكون سبباً في تنشيط حالة جهازك العصبي و أيضاً تنشط أعمالك الذهنية والعضلية مما يجعلك في أعلى حالات النشاط والحيوية.

ومن أهم مميزات الاستيقاظ مبكراً  أنه يعطيك وقتاً أطول مما يجعلك تحصل على امتيازات كثيرة منها الحصول على وجبة إفطار جيدة تساعدك على إنجاز أعمالك ويساعدك أيضاً على الوصول إلى عملك مبكراً لأن باستيقاظك مبكراً تتفادى الطرق المزدحمة أثناء ذهابك للعمل .

و الاستيقاظ مبكراً يجعلك تتفادى نسيان الأشياء فكم من مرة تخرج مسرعاً من بيتك و تنسى أوراقاً هامة لتأخرك عن العمل أو تضطر أن ترجع إلى المنزل لاسترجاع أوراق العمل أو مفاتيح السيارة.

عشرة أسباب تعينك على الاستيقاظ مبكراً

  • لا تتناول الطعام قبل النوم

من الأشياء الهامة التي تعينك على الاستيقاظ مبكراً أن تترك وقتاً كافياً بين وجبة العشاء ونومك وذلك حتى تجعل جهازك الهضمي يقوم بدوره، فلا تأكل وتنام بعدها مباشرة فذلك يصعِب عليك الاستيقاظ مبكراً في اليوم التالي.

  • اذهب إلى المرحاض قبل النوم

قم بقضاء حاجتك قبل ذهابك إلى النوم فذلك يجنبك الاستيقاظ في وسط الليل للذهاب للمرحاض، فكليتيك تعملان طوال الليل فمن الأفضل أن تجعل مثانتك فارغة. 

  • خذ وقتك الكافي من النوم

من أهم الأسباب التي تساعدك على الاستيقاظ مبكراً هو أن تأخذ كفايتك من النوم، فالجسم يحتاج من 6 إلى 8 ساعات يومياً، فلا تقلل عن هذه الساعات و إذا كنت تجد صعوبة فى النوم مبكراً فيمكنك إعطاء مزيد من الوقت عن ميعاد نومك الطبيعى قبل ذهابك للسرير لتأخذ وقتك في النوم حتى تعتاد على النوم مبكراً.

  • نام بفاعلية أكثر

من الممكن أن تنام 8 ساعات أو أكثر و تستيقظ و أنت مرهق و متعب، و في يوم آخر تنام وقت أقل و تستيقظ نشيط و السبب هو النوم بفاعلية أي أنك تستغرق في النوم حتى تصل لدرجة جيدة من العمق. ويمكنك الوصول إلى النوم العميق بأشياء بسيطة مثل الاهتمام بالفراش و الوسادة اللتين تنام عليهما و أن تتأمل أو تقرأ قبل النوم حتى تصفى ذهنك من كل المشاكل التي تواجهك في يومك.

  • عوِد جسمك

يوجد بالجسم ساعة بيولوجية توقظك في ميعادك صباحاً فحاول استثمار هذه الميزة البشرية على عمل عادة لجسدك و استخدمها في عمل نظام لنومك مبكراً و استيقاظك مبكراً.

  • سبب للاستيقاظ

من أهم الأسباب التي تعينك على الاستيقاظ مبكراً هو أن تكون لك خطة لما سوف تفعله غداً، فذلك يعطيك دافع للاستيقاظ. ومن الممكن أن تكتب خطة لليوم المقبل بما تريد أن تفعله حتى لو كان يوم أجازة، فعليك أن تستغلها كما يجب لتعاود نشاطك في بداية الأسبوع.

  •  لا يوجد اختيار ثاني

كثيراً ما تراودنا أنفسنا عند الاستيقاظ من النوم أنه ممكن تأجيل العمل إلى يوم آخر أو تأجيل ميعاد هام إلى ما بعد الظهيرة، وأفضل طريقة للاستيقاظ مبكراً أن تلغي الاختيار الثاني من قاموسك و أن تلتزم بمواعيدك مادمت غير مريض أو حالت الظروف دون تحقيق الخطة التي وضعتها مسبقاً ليومك.

  • لا عشر دقائق أخرى

تأتي تلك النفس مرة أخرى لتقول لك فلتنم 10 دقائق أخرى و تستيقظ بعدها و تجد أنه ربما مر ساعة أخرى بدلاً من 10 دقائق! فأفضل طريقة هى ألا تطاوعها و توقظ نفسك سريعاً و تتوجه إلى الحمام حتى تبدأ يومك.

  • افتح نافذة في غرفتك

من الأشياء الهامة التي يجب عليك فعلها هو أن تترك نافذة صغيرة في غرفتك مفتوحة حتى يتجدد الهواء و يخرج غاز ثاني أكسيد الكربون الخارج من أنفاسك خلال النوم وتستبدله بغاز الأكسجين مما يجعل جو الغرفة صحي فيجعلك تستيقظ بحالة أفضل.

  • كن مع الطبيعة

لقد خلق الله النهار للسعي على المعايش و الليل للسكون و النوم فهذه هى الطبيعة التي خلقها الله للإنسان،  فعندما تستيقظ مبكراً فهذا يعني أنك تتفق مع الطبيعة، وعندما تسهر في الليل فأنت تخالفها. فمن الأسباب التي تعينك على الاستيقاظ مبكراً أن تتماشى مع الطبيعة.

التكيف مع نظام نوم جديد

سوف تجد صعوبة في بداية استيقاظك مبكراً لعدم تعود جسمك، فعندما تجد أن الاستيقاظ الساعة 6 صعباً فمن الممكن أن تجعلها 8 و تبدأ في تدريج الاستيقاظ و تؤخر منبهك 15 دقيقة كل يوم حتى تصل لميعاد الاستيقاظ الذي تريده.

في بعض الأحيان يكون عليك المفاضلة بين الاستيقاظ مبكراً و الاستمتاع بالليلة و عليك في هذه الحالة أن تتذكر الفوائد التي سوف تعود عليك من استيقاظك مبكراً من قيامك نشيطاً و الفائدة التي يحصل عليها جسدك من الصباح و غيرها من الفوائد السابق ذكرها.

حافظ على نظام نومك حتى في يوم الأجازة حتى لا يختل النظام الذي وضعته لنفسك، ومن الممكن أن تستغل يوم الأجازة في نزهة مبكرة تجدد بها نشاطك و حيويتك لتعود إلى عملك أو دراستك بحالة أفضل.

وتذكر دائماً قول بنيامين فرانكلين حين قال: "النوم مبكراً و النهوض مبكراً يكسبان المرء صحة و ثراءاً و حكمة"وأن فوائد الاستيقاظ مبكراً كفيلة بأن تكون القوة الدافعة التي تجعلك حريص على تلك العادة. وأن ما تتمكن من فعله بالليل يمكنك فعله بالنهار و إضافة إلى أداءك لمهامك سوف تحظى باستفادة كبيرة لن تحظى بها إلا في بكور أول اليوم.